الدكتور محمد حبش-صليب داعش.Daesh Cross

After imposing a tribute to the Christians, slaying off the hand of a person whom was accused of stealing in front of a crowd, Daesh also crucified a man for three days in public in Al Rigga City, after accusing the man with stealing and murder. And in the next few weeks Daesh is expected to stone a woman for indecency; it is history in Afghanistan, the Islamic courts of Somalia and Al QutalWalDaw’a in Algeria repeating itself.
وبعد فرضهم الجزية على المسيحيين وقطع يد شخص اتهم بالسرقة أمام جمع حاشد، قامت داعش أمس بصلب رجل آخر لمدة ثلاثة أيام في ساحة عامة بمدينة الرقة، بعد اتهامه بالقتل والسرقة، وننتظر في الأسابيع القادمة أن تقدم على رجم امرأة بدعوى الفحشاء وهو المسلسل نفسه الذي شاهده الناس في أفغانستان والمحاكم الإسلامية في الصومال وجماعة القتال والدعوة في الجزائر.
The reaction each inspector catches is anger and disbelief to the actions of Daesh, the supporters,the opponents, the religious and the seculars, all agree that this is injustice and a distortion of Islam.
ردة الفعل التي يلتقطها كل مراقب هي الغضب والاستنكار لما تفعله داعش، ويستوي في ذلك المؤيدون والمعارضون والمتدينون والعلمانيون، والجميع يعتبر ذلك تشويهاً للعدالة وتشويهاً للإسلام.
But, no one asked, where did Daesh come up with such verdicts?
ولكن لا أحد يسال بعد ذلك، من أين تأتي داعش بهذه الأحكام القاسية؟

Here, we have to have the courage to show that Daesh actions have valid evidence in many Islamic scholars’ books, and for a long time, the interpreter and the scholar, spontaneously, kept validating the ruler’s part in cutting off hands, flogging and crucifying and then explain the next holy sentence.
علينا هنا التحلي بالشجاعة حين نبين أن ما تفعله داعش له مؤيدات من الأدلة موجودة في كتب كثير من الفقهاء والمفسرين، وخلال تاريخ طويل ظل الفقيه أو المفسر يلقي التأويل بشكل عفوي معززاً دور الحاكم بالقطع والجلد والصلب، ثم ينتقل إلى تأويل الآية التالية.
And amongst hundreds of religious men who have denied Daesh’s acts, their denying it is limited to the physical abuse they offer, it didn’t merely touch the essence of the case, and still, most of them say that applying such verdicts is not what Daesh is supposed to do, but it is the duty of a true Islamic country, and of the true ruler who’s been voted truly and been given the responsibility to apply those verdicts on earth. Someone actually wrote to me when I disagreed with that Prophet Mohammad PBUH had cut the hand of a thief of Three Dirhams!!!
ومن بين المئات من رجال الدين الذين استنكروا ما تفعله داعش فإن الاستنكار اقتصر على أسلوب داعش ولكنه لم يمس مباشرة جوهر القضية وهي طبيعة العقوبات الجسدية القاسية، وظل معظمهم يقول إن تطبيق هذه الأحكام ليس من شأن داعش، ولكنه واجب حين تقوم الدولة الإسلامية الحقيقية ويتولى ولي الأمر الذي انعقدت له بيعة صحيحة مسؤولية إقامة الحدود في الأرض، وقد كتب لي أحدهم حين اعترضت على ذلك بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قطع يد سارق في ثلاثة دراهم!!!.
There is no doubt that such situations would increase anxiety and fear in the Syrians who believe that Islam is a religion of peace and justice, that it must be more civilized than the modern punishments that replaced all the physical, retaliator and vindictive penalties with reforming penalties that would end crime, but, at the same time won’t allow execution, nevertheless, torture or crucifixion.
ولا شك ان مثل هذه المواقف ستزيد القلق والخوف لدى السوريين الذين يعتقدون أن الإسلام رسالة رحمة وعدل، وأنه لا بد أن يكون أكثر تحضراً من النظم الحديثة في العقاب التي استبدلت سائر العقوبات الجسدية الانتقامية والثأرية بعقوبات إصلاحية متحضره تقمع الجريمة وتكفي المجتمع شرها، ولكنها في الوقت عينه لا تأذن بإعدام الإنسان ناهيك عن تعذيبه أوصلبه.
In the study I’ve prepared for the international organization for penalty reforming, I’ve given unequivocal evidences that suggest that these holy phrases that give permission to physical abuse were actually emergency verdicts with valid reasons, most of them were written during war in order to give an example of reciprocity, and that they can’t be final legislations for all the times and ages, even Omar Ibn Al Khattab had stopped the thieves penalty for the fact that the nation has risen, and that’s why physical penalties throughout history have been mostly overlooked and replaced by many jurisprudential methods, more than 14 jurisprudential method that I’ve collected in my study, the physical kind of penalties was only connected to the rulers who had had oppressed their nations, unlike the times of equitable Qaliphs like Omar IbnAbdAlaziz, AlmahdiAlabbasi,Alrashid, Almaamoun,NourAldeen and Salah Aldeen where reforming penalties were completely successful.
في دراستي التي أعددتها للمنظمة الدولية للإصلاح الجنائي، فقد قدمت الأدلة القاطعة أن هذه الآيات التي وردت بشان العقوبات البدنية كانت في الواقع أحكام طوارئ لها أسباب وروددها وتنزلها، ويقع غالبها في أحكام الحرب من باب المعاملة بالمثل، وأنها لا يمكن أن تكون تشريعاً نهائياً ممتداً في الأزمنة والعصور، وقد سبق عمر بن الخطاب إلى إيقاف حد السرقة لاعتبارات استجدت في واقع الأمة، وكذلك فإن أشكال العقوبات الجسدية تم خلال التاريخ التحول عنها في معظم حالات العقاب عبر وسائل فقهية كثيرة تزيد عن أربعة عشر وسيلة جمعتها في الدراسة، وأصبح هذا اللون من العقاب مرتبطاً فقط بالمستبدينن الذين مارسوا القهر والبطش بجمهور الأمة، وليس في تاريخ الخلفاء العادلين كعمر بن عبد العزيز والمهدي العباسي والرشيد والمأمون ونور الدين وصلاح الدين من هذه الأحكام شيء فقد نجحوا تماما في التحول إلى العقوبات الإصلاحية.
And although I realize that the National Magazine is not a jurisprudential stand, and I’m here not giving evidence of Fiqh, instead, I’m talking about a nation’s mood throughout a history of rational and sober thinking with that kind of penalty, the jurists have wrote 14 conditions to perform a thief’s penalty, and you’ll realize once you read those conditions that applying such punishments is impossible, exactly like applying the stoning verdict to the indicants, and that it’s an obligation to switch to reforming penalties that jurists call disciplinary punishments.
ومع أنني أدرك أن مجلة ناشيونال ليست منبراً فقهياً بكل حال، وأنا هنا لا أتقدم بأدلة من الفقه أو التفسير، ولكنني أتحدث عن مزاج شعبي خلال التاريخ تعامل بعقلانية ووعي مع هذا اللون من العقاب، وقد دون الفقهاء أربعة عشر شرطاً لتطبيق حد السرقة، وستدرك حين تطالع هذه الشروط أن تطبيق هذا اللون من العقاب يعتبر مستحيلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، تماماً كاستحالة تطبيق حد الرجم على الزناة عن طريق البينة، وأن الواجب هو الانتقال إلى العقوبات الإصلاحية الأخرى التي يسميها الفقهاء عقوبات التعزير.
I believe that this moment is a moment of self-reconsideration and looking into the future, such news can’t be passed without a serious reconsideration to our Fiqh heritage, and I am not hesitant to tell the truth that our Islamic heritage is rich and diverse and it presents a rich mine of bold rational works, especially in the gold age of Aba Hunaifa and Al Imam Almalek, the rules of such great jurists were admired in Islam and cursed in other salafi traditions which saw in their open-mindedness independence off the holy words and dedicated tens of books to reply to them, but the rational and sober thinking have triumphed eventually, and the superficial understanding of the words have been overlooked through the techniques of nations and the essence of hard work.
قناعتي أن اللحظة هي لحظة مراجعة للذات، واستبصار للمستقبل، ولا يمكن أن تمر أخبار كهذه دون مراجعة جريئة لتراثنا الفقهي، ولا أتردد في الجزم حقيقة بان فقهنا الإسلامي غني ومتنوع وهو يمثل منجماً غنياً زاخراً بالاجتهادات العقلانية الجريئة وخاصة في عصر الفقه الذهبي أيام أبي حنيفة فقيه الاستحسان، والإمام مالك فقيه المصلحة المرسلة، فقد كانت قواعد الفقهاء الكبار مثار إعجاب التيار العقلاني في الإسلام ومثار غضب التيارات السلفية التقليدية التي رأت في فكرهم خروجاً عن النص وصنفت عشرات الكتب في الرد عليهما، ولكن فقه العقل والواقع انتصر في النهاية، وتم تجاوز الفهم الظاهري للنصوص عبر آليات حضارية من أصول الاجتهاد.
There’s no doubt that the new invitations to apply the literal words guarding the physical punishments is a kind of rebellion against the school of Fiqh and thought.
ولا شك أن الدعوات الجديدة لتطبيق ظاهر النص الحرفي لجهة العقوبات الجسدية هو لون من التمرد على مدرسة الفقه والعقل والتحول إلى مدرسة ظاهر النص المتشددة التي انتصر عليها الفقه المتنور طيلة قرون طويلة.
The Islamic world today consists of 57 countries, each one has its own teachers, jurists and Islamic universities, and 53 countries have overlooked the physical punishment, the parliaments of these countries have declared many reforming and disciplinary punishments, and those parliaments are of democratic countries, most of which have an Islamic view like in Indonesia, Pakistan, Turkey, Tunisia, Egypt and Iraq, same thing in the Choura platforms in the Emirates, Qatar and Oman. And there are about 50 Islamic countries that don’t mention in their laws the words “cutting off”, “flogging” or “crucifying” and that’s all thanks to the hard work of open-mided, light-hearted jurists and in all the Islamic countries.
يتألف العالم الإسلامي اليوم من سبع وخمسين دولة، لكل منها فقهاؤها وعلماؤها ومفتوها وجامعاتها الإسلامية، وقد تجاوزت ثلاثة وخمسون بلداً منها هذا اللون من العقاب الجسدي، وأقرت برلمانات هذه الدول عقوبات إصلاحية وتعزيرية متعددة، وقد تم ذلك في برلمانات منتخبة ديمقراطياً ومعظمها له توجه إسلامي واضح كما في أندنوسيا وباكستان وتركيا وتونس ومصر والعراق، والحال نفسه في مجالس شورى يتم تعيينها مثل الإمارات وقطر وعمان، وهناك نحو خمسين دولة إسلامية لا تذكر في قوانينها على الإطلاق كلمة القطع أو الجلد أو الصلب، ويتم ذلك كله بتأويلات جريئة لظاهر النص يقوم بها الفقهاء المتنورون في كل البلاد الإسلامية.
And currently, the physical punishments are an ongoing system in Saudi Arabia and Iran, despite the ideological contradiction in the Islamic institutes in each of them, also, in Sudan and Yemen, and some African countries like Lesotho, Tanzania and Botswana while it’s completely vanished from the civilized world.
ويتم حالياً تطبيق العقوبات الجسدية في السعودية وإيران على الرغم من التناقض الإيديولوجي بين المؤسسات الدينية في كل منهما، وكذلك في السودان واليمن، كما أنه لا زال مطبقاً في بعض البلدان الأفريقية مثل ليسوتو وتنزانيا وبوتسوانا، بينما زال هذا اللون من العقاب قانونياً في العالم المتحضر كله.
Despite this truth, the strict parties won’t hesitate in demanding the appliance of those verdicts, and those feelings got more intense with the rising of the Salafi party in the Muslim brotherhood movement in the fifties, founded by the famous ideological writer Sayed Qutub, emphasized in it that the appliance of such verdicts according to the literary holy text, such as cutting, flogging, stoning, crucifying and killing is an eternal legislated duty, and whoever doubts that or hesitates in applying it is a disbeliever in God and is doomed, depending on the superficial meaning of the following holy text: “
وعلى الرغم من هذه الحقيقة فإن التيارات المتشددة لا تتردد في المطالبة بتطبيق هذه الأحكام، وقد اشتدت هذه المشاعر مع ظهور تيار سلفي تكفيري في حركة الإخوان في الخمسينات تولى بناءه الإيديولوجي الكاتب الشهير سيد قطب، وأكد فيه أن تطبيق هذه الأحكام وفق ظاهر النص من القطع والرجم والجلد والصلب والقتل هو واجب شرعي نهائي، وأن من يشكك فيها أو يتردد في تطبيقها فهو كافر بالله، وفق دلالة ظاهر الآية ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون.
This article may seem unbalanced because it is sensing carefully and responsibly Daesh’s behavior and mistakes, while it doesn’t speak of the Assad regime crimes, the regime that raises the secular and nationalistic slogans while its crimes have been the worst amongst all of the other criminal parties in the world, committing, daily, crimes more inhumane than slaying, stoning, crucifying or flogging, using explosive barrels, Scud missiles and airplanes that destroyed whole cities, with their people! Killed thousands with oppression and hunger, and the lifeless corpses were taken away with bulldozers! Still, all of this won’t change the truth, we must stand tall against all kinds of torture and physical penalties no matter what name or side it’s hiding behind.
قد تبدو هذه المطالعة حولاء لأنها تراقب بوعي ومسؤولية سلوك داعش وأخطاءها، في حين لا تتناول جرائم النظام الذي يرفع شعارات علمانية وقومية وقد فاقت جرائمه كل خطايا التيارات المتشددة في العالم كله، وهو يرتكب كل يوم ما هو أفظع من القطع والجلد والصلب والرجم، عبر براميله المتفجرة وصواريخ السكود وطائراته التي دمرت مدناً كاملة على رؤوس ساكنيها وقضت على الآلاف علناً بالقهر والجوع حتى الموت وجرفت القتلى بالجرافات!! ولكن ذلك كله لا يغير من الحقيقة وهي أن علينا أن نستنكر التعذيب والعقاب الوحشي أياً كانت الجهة التي تقف وراءه.
From my position, as I’m an expert in interpretations and the readings of Qur’an, I demand a clear call to go back to the richness of the origins of the Islamic jurisprudence, I strongly believe in the ability of the open-minded Islamic jurists to succeed in facing the new rivals who only want to forge the rigid jurisprudence after it’s been understood by the civilized Muslim more than ten centuries ago.
إنني أتحدث من موقع اختصاصي بالتفسير والقراءات القرآنية مطالباً بدعوة واضحة للعودة إلى أصول الفقه الإسلامي الغني، عبر آليات اجتهاد الفقهاء الكبار في الاستحسان والمصلحة المرسلة، ولدي الثقة التامة في قدرة الفقه الإسلامي المستنير على النجاح في مواجهة الظاهريين الجدد الذين يريدون إعادة إنتاج الفقه الظاهري المتصلب بعد أن تجاوزه العقل الحضاري المسلم منذ أكثر من عشرة قرون.

اضف رد