أرشيف يوم: 13 سبتمبر، 2016

الدكتور محمد حبش- في مواجهة التكفير 16/6/2006

أعلم أن هذا المقال سيجلب لي المتاعب، وقلما أكتب مقالاً بدون عناء ولكن أعتقد تماماً أنه بدون متاعب فأنت لا تقدم أي شيء جديد، وبدون ألم لا يمكن أن تحلم بالشفاء، وبدون فاتورة مزعجة لن تتناول مائدة دسمة، وبدون سهر لن تحظى بما تأمله من نجاح. فضلت ألا أكتب عن التكفيريين الذين دفعوا حياتهم على باب التلفزيون السوري ثمناً لأوهام ... أكمل القراءة »

الدكتور محمد حبش- الذراع الأسود لثقافة التكفير 23/6/2006

ليست المشكلة في التكفير بل المشكلة فيما يستتبع ذلك من تهديد لحياة الناس، فلو كانت المشكلة في إعلان الآخر غبر مقبول دينياً لكان الأمر في غاية اليسر والسهولة فليست لدي شخصياً مشكلة أن يقال لي أنت كافر بصلب المسيح أو كافر بطبيعته اللاهوتية فهذه مسألة لا أنكرها ولا تزعجني لأنني أعلم أنه لن يكون لذلك تبعات أخرى، ولدي جوابي الذي ... أكمل القراءة »

الدكتور محمد حبش- مونديال ألمانيا من مرصد إسلامي 30/6/2006

لا أشك أولاً أن الأمة الإسلامية لو كانت في أيام صعودها الحضاري لكان فريقنا الرياضي ينافس من أجل ذهبية المونديال، ويتألق في ملاعب ألمانيا نجوماً وحكاماً ولاعبين ومعلقين، فنحن لا نعيش خارج التاريخ، وثقافتنا الإسلامية لا تتناقض مع قيم الرياضة ورسالتها، فهي لغة التعارف الأممي، وهي بشكل أو بآخر لغة العالم اليوم، وهي منطلق واضح لبناء الجسم السليم وفي الأدب ... أكمل القراءة »

الدكتور محمد حبش- من ثقافة الكراهية إلى جرائم التكفير 14/7/2006

تتنامى اليوم كالفطر ثقافة التكفير في العواصم الإسلامية الملتهبة وفق ما نشاهده كل يوم في المأساة العراقيةالدامية، وأصبح الذين يتحدثون عن الحرب الأهلية المحتملة في العراق يغالطون أنفسهم لأن ما يجري هو في الواقع الحرب الأهلية بكل تفاصيلها، حيث يتم استهداف باصات كاملة متوجهة إلى أحياء بعينها على أنها مادة مشروعة للقتل، بناء على قرائن الاعتقاد التي يحملها الركاب (المعتّرون) ... أكمل القراءة »

الدكتور محمد حبش- أدب الاختلاف عند الدعاة إلى الله 7/7/2006

تعودت أن ألتقي بالقراء الكرام في صبيحة كل يوم جمعة على صفحات الثورة الغراء، ولكنني اليوم راغب ان أشرك أخي القارئ بالفائدة التي جنيتها خلال زيارة الأخ وزير الأوقاف الدكتور زياد الدين الأيوبي إلى جامع الزهراء حيث ألقى كلمة ضافية جامعة أعتقد أن كثيراً من تفاصيلها يقع في أهم ما يبحث عنه رجال الإصلاح والتنوير، وتكشف عن واحدة من أهم ... أكمل القراءة »

لتجدن أشد الناس عداوة للذين أمنوا اليهود21/7/2007

سيقول لي الأصدقاء من البداية إن عدونا هو الصهيونية وليس اليهود، فاليهودية دين والصهيونية مفهوم سياسي، ولكن ليس سراً أن نقول إن القرآن الكريم لم يذكر شيئاً عن الصهيونية وإنما كان حديثه دوماً عن اليهود بوصفهم فريقاً يطفح بآثام الأمم وأمراضها، وهو بالضبط ما جعلهم في القرآن الكريم في معرض الذم بشكل شبه دائم. والصهيونية في الواقع عصارة الآثام والانحرافات ... أكمل القراءة »

د. محمد الحبش- لبنان أرض الإيمان… بين التاريخ والحاضر 25/8/2006

يتجدد السؤال حول الهوية في الوطن العربي, وهي أسئلة قديمة ولكنها تتجدد اليوم في حمى الصراع الدائر على لبنان, وهي بالتالي عنوان لكثير من اللقاءات التلفزيونية لتحديد الهوية من جديد. المنطق العوكري في لبنان اليوم يرى أن لبنان طائر فينيقي أسطوري شارد الأحلام, قبلته إلى الغرب, وعناؤه من الشرق, وأنه جاد في الخلاص من التأثرات السلبية التي حملها إليه الفتح ... أكمل القراءة »

د. محمد حبش- من دمشق إلى البابا…… مسلمون ومسيحيون 22/9/2006

لم أكن أتوقع أن نتحدث في التلفزيون السوري أو إذاعة دمشق أو أن نكتب هنا على صفحات الثورة كلاماً يتناول من البابا الذي نسميه عادة بكل احترام (الحبر الأعظم للمسيحية) والذي فرحت دمشق بزيارة سلفه الشجاعة إليها وإلى القنيطرة فرحاً جعل من خطواته الوئيدة في المسجد الأموي فصلاً هاماً من تاريخ دمشق في المحبة والسلام. نعم لقد تعودنا أن تكون ... أكمل القراءة »

د.محمد حبش- كيوتو… صخب في مؤتمر الأديان العالمي في اليابان 1/9/2006

كيوتو إحدى معجزات اليابان الخالدة حيث تقوم تلك المدينة الأسطورية وسط غابات خضراء معلماً دينياً خالداً في وسط اليابان، تتحدى الزمن وترسم صورة الشعب الياباني المسالم الذي يعيش للخير والحب والجمال. المعابد تتزاحم في كيوتو كما القديسون والكهنة ولكنهم يتصرفون بروح عالية من الديمقراطية فلكل دين رسالة وطقوس، وليس لدى الياباني أي حرج أن يصبح بوذياً ويظهر شنتوياً ويمسي مسلماً ... أكمل القراءة »

د. محمد حبش- دروس من رمضان 27/10/2006

كان محمد علي كلاي يتدرب بطريقة غريبة فقد كان يمضي ساعات التدريب في حذاء ثقيل قاس، يرهقه ويتعبه، ولكنه كان يصر على ذلك، حتى إذا بدأ النزال كان يعود إلى حذائه المطاطي العادي فيثب به على الحلبة فيرقص كالفراشة ويلسع كالنحلة. لست هنا في درس ملاكمة ولكنني أعتقد أن هذه التجربة الرياضية يمكن أن تفسر لك واحدة من أهم دروس ... أكمل القراءة »