Uncategorized

د.محمد حبش- الحسبة (3)الحسبة في خدمة للناس… قراءة حضارية 29/7/2016

لا زال في النفس بقية من كلام لأبنائنا وأحبتنا الذين يمارسون الحسبة في كثير من القرى والمدن في سوريا، يبتغون رضوان الله ولكنهم يعملون خلاف أمره ونهيه.
والحسبة هي الشكل الأصلي لنظام الشرطة، وكانوا يسمونه العسس، وهو شان من يعس بالليل أي يطوف بالناس على غير ميعاد فيطلع عن قرب على أحوالهم، وقد كان الخليفة يعس بنفسه فلما توسعت الأمصار كتب في كل أفق بصاحب شرطة، وكان صاحب الشرطة يقوم برعاية الناس في الأمور المستعجلة، ويواجه المسائل الراهنة، ويقمع المخالفات من غش واحتكار وتدليس، ويقضي بينهم في الخصومات العاجلة، فإذا رصي الناس حكمه امتثلوه وإن لم يقبلوا لجأوا إلى القضاء.
أما قيام المحتسبين بإجبار الناس على الصلاة او الصوم فهذا لا نعرفه في السلف الأول، وأما ما يستدل به بعضهم أن رسول الله قال: لقد هممت أن آمر رجلاً فيصلي بالناس ثم أخالف إلى بيوت أقوام لا يصلون معنا فأحرق عليهم بيوتهم، فمن الواضح أن رسول الله ذكر ذلك على سبيل التهديد لقوم مخصوصين، وهم المنافقون من أصحاب مسجد الضرار، ولم تكن المسألة تركهم للصلاة فقد كانوا يصلون في مسجد الضرار ويتآمرون على النبي وصحبه، وبالفعل فإن الرسول الكريم أرسل سرية فهدموا المسجد الذي كان المنافقون يكيدون فيه للأمة، ولا يعرف أبداً أن رسول الله أو الصحابة من بعده أرغموا أحداً على الصلاة، وإنما كانوا يرونها خيراً موضوعاً، فمن شاء استقل ومن شاء استزاد.
إنه أمر مدهش أن نزاود على الرسول الكريم الذي مات وهو يتلو كلام ربه: فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمصيطر، وقوله وما أرسلناك عليهم حفيظاً، وما أرسلناك عليهم وكيلاً.
والحسبة في الأصل هي لون من التطوع في خدمة الناس ومطاردة اللصوص والعيارين والشطار، والفقهاء على قولين في مسألة تكليف المحتسب فهل يتعين ان ياذن الإمام للمحتسب أم يحتسب دون تكليف من أحد؟
لقد استقر اجتهاد الفقهاء أن الاحتساب الطوعي لا يشمل أكثر من إنكار المنكر باللسان أو القلب، أما انكاره باليد كما هو نص الحديث فهو مقصور على الامام أو من يأذن له الإمام، ولا شك أن ذلك كله كان يتم عفواً دون شروط وقيود ونصوص مكتوبة.
ولكن الحضارة الاسلامية أنجزت نجاحاتها وتحول المجتمع الاسلامي من جو البساطة إلى جو القبيلة إلى جو المدينة، ومن العلاقات العفوية الى العلاقات الدستورية، وتحولت سوق المدينة إلى أسواق كثيرة تنتشر في العالم الإسلامي، ولا بد من خطى تتناسب وهذه النقلة الحضارية، على مستوى تطوير جهاز الحسبة.
لقد نجحت بالفعل سائر البلاد الإسلامية في تطوير نظام الحسبة إلى نظام الشرطة بدءاً من العصر العباسي وتحول المحتسبون إلى موظفين رسميين في الدولة يقومون بمهام محددة، ويقوم موظفو الدولة الرسميون المكلفون بالسهر على أمن الناس وراحتهم واستماع الشكاوى من الناس والنظر في جديتها ثم التعامل معها، ولم تعد مسالة الاحتساب مزاجاً يقوم به بعض النشطاء، وإنما مسؤولية حقيقية للدولة المسلمة تضبطها هدايات الوحي وقواعد العقل وتجارب الأمم.
تماما كما هو الخيل والبغال والحمير المنصوص عليها في القرآن على أنها مراكب الإنسان في سفره وترحاله، ولكن العقل الاسلامي الحضاري تقبل الانتقال من الخيل والبغال والحمير الى السيارات والطائرات مع أن التنويه القرآني قد ورد في الاولى ولم يرد في الثانية.

ولكن ما هو أعجب من هذا قعودنا عن فهم مقصد الحسبة وغايتها، فقد كانت لوناً من التطوع يمارسه الإنسان لمساعدة الآخرين في معرفة الخير ورد الشر، وأن يتحول الاحتساب إلى جهاز قمع جديد وكأن الناس لا يكفيهم ما يعانون من ظلم النظام وبطشه ومخابراته وشبيحته ليكابد الناس بلاء جديداً يتربص بهم في مفارق الطرق وحروف الواتس آب وصفحات الفيس وأن يجد المرء نفسه مدعواً كل ساعة لتبرير ما يكون من كلام أو شقاق أو خطيئة.

وعادة ما يقول شبابنا المتحمسون للحسبة إن القرآن يأمرنا إذا تمكنَّا في الأرض أن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، وهكذا يطيرون على دراجاتهم يتجولون في أسواق الناس ويراقبون بيوت الناس ليأمروا بالمعروف وينهوا عن المنكر.
الذين إن مكناهم في الأرض اقاموا الصلاة ,آتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر
ولكن أين التمكين ؟ فالناس في هذه المناطق يعانون سيلاً من النكبات التي لا تتوقف، وهم يهربون من موت إلى موت ومن حرب إلى جرب، يقصفهم في سمائهم نظام مجرم حاقد وطائرات روسية وصواريخ ايرانية وكتائب طائفية وتحالف دولي، ولم يعد في سوريا مكان آمن، وهناك من نزح من داره عشر مرات من ارض الى ارض ومن دار الى دار ومن بيت الى بيت، يأتيهم الموت من كل مكان وما هو بميت ومن ورائه عذاب غلظ
أين هو التمكين في الأرض الذي تتحدث عنه الآية؟؟ ما هي الأرض الآمنة التي تمكن فيها الثوار في سوريا ؟؟ إنكم تواجهون نظاماً طاغية لم يتخلف يوماً عن قصف كل أرض ينسحب منها، ولم يسمح بمنح الأمان للمدراس ولا للمشافي ولا للمساجد، فكيف يكون هذا تمكيناً؟
الفقهاء الراشدون أفتوا بتعطيل الأحكام الشرعية في حال الحرب، وهذا ما قرروه جزءا من مسؤولية الدولة المسلمة القائمة والخلافة الراشدة فكيف هي مسؤولية الافراد في ظروف من الحرب والقلق والموت.
إن رصد تحربة الحسبة التي بدأت منذ خروج النظام من ريف الشام والجزيرة والشمال السوري، قد استغرقت الآن نحو خمس سنوات أو أكثر وصارت كافية لنراجع أنفسنا ونحكم على النتائج، فهل كانت مظاهر الحسبة البدائية التي نهض بها عدد من المشايخ والثائرين دون إعداد شرعي ولا نظام شرطي متخصص، ودون برنامج رقابة حقيقي على العسس والمحتسبين، هل أدت هذه البرامج لتقريب الناس من الله أم أدت إلى نفورهم عن الله؟
وهل يتعين أن نستمر في هذا الأسلوب القمعي التجسسي أم نتحول إلى نظام شرطي يقوم به موظفون مهنيون، يتخصص برقاية الأسواق وخدمة الناس ولا يتدخل في حياتهم الخاصة، ولا ينصب نفسه رقيبا وحسيبا بين الله وعباده.
سؤال يجب أن يكون نصب عينيك وأنت تسعى محتسباً تريد خدمة الناس ورضوان الله.

Related posts

الفتوحات… المصطلح المغدور

drmohammad

ثقافة الكراهية وأثرها القاتل/مقالة نشرت عام 2010

drmohammad

فتاوى التكفير… د.محمد حبش 2016

drmohammad

Leave a Comment